1
111
إكتشف الجديد لدينا interactive Two-State Index
3
4
مؤشر حل الدولتين لشهر آذار:

  •  التعاون الإسرائيلي الفلسطيني يرتفع لمواجهة تهديد COVID-19: : تأثير الوباء العالمي على المجتمعين الإسرائيلي والفلسطيني يقود كلا الجانبين إلى العمل معا ضد عدو مشترك ، ويتيح اتخاذ قرار إسرائيلي نادر بالسماح لقوات الأمن الفلسطينية المسلحة بدخول أجزاء من القدس الشرقية في بلدات كفر عقب وسمير اميس والمنطقة ج.
  • أزمة "كوفيد 19" تجمد الدفع نحو ضم أجزاء من الضفة الغربية: حرب الحكومة الإسرائيلية ضد انتشار الفايروس ، إلى جانب الجمود السياسي ، يحدان من جهود ضم أجزاء من الضفة الغربية على المدى القريب.
  • تشهد غزة والضفة الغربية انخفاضاً كبيرا في العنف مع بدء السلطة الفلسطينية في تدابير المساعدة: تدفع أزمة كوفيد 19 إسرائيل والفصائل الفلسطينية إلى وقف جميع الهجمات تقريباً ، بينما تتخذ حماس والسلطة الفلسطينية خطوات جديدة لمكافحة الفايروس.
  • أدلة ونشاط جديدان متعلقان بالتوسع الاستيطاني: من بين النتائج الأخرى ، يظهر تقرير جديد أن الموافقات على البناء في المستوطنات ارتفعت في عام 2019 ، وتتخذ إسرائيل مزيدًا من الإجراءات للسماح بالبناء في E1.
رفعت هذه الأحداث مؤشر الدولتين (TSI) بنسبة 3.9 ٪ (بارتفاع 0.2 نقطة من 5.01 في الشهر السابق).


 لمعرفة المزيد عن مؤشر حل الدولتين، تفضلوا بزيارة صفحتنا الالكترونية.
5

قوبلت أزمة COVID-19 بزيادة ملحوظة في التعاون بين إسرائيل والفلسطينيين:

جنبا إلى جنب مع بقية العالم ، يعاني الإسرائيليون والفلسطينيون، معا، من جائحة الفايروس وتأثيره الواسع الانتشار على جميع اوجه الحياة في المجتمع. إلى جانب الإجراءات الصارمة التي اتخذتها إسرائيل والسلطة الفلسطينية وحماس لعزل المواطنين، تم الشروع في عدد من الإجراءات التعاونية. فقد التقى مسؤولون إسرائيليون ومسؤولون في السلطة الفلسطينية في 5 آذار لمناقشة تنسيق الخطوات لكبح انتشار الفيروس ، وتم الاتفاق على إنشاء آلية اتصالات مشتركة بقيادة المنسق الإسرائيلي للأنشطة الحكومية في المناطق (COGAT) ورئيس دائرة الشؤون المدنية الفلسطينية.
تتضمن هذه الآلية غرفة عمليات مشتركة للسماح للجانبين بمواكبة فورية لجميع الأمور المتعلقة بتطورات أزمة  COVID.

وقال عوفر زالزبرغ ، وهو محلل كبير لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مجموعة الأزمات الدولية، إن مسؤولي الأمن الإسرائيليين يعتقدون أن "من مصلحتهم القوية" منع انتشار الفيروس في الضفة الغربية "لأنه حتى إذا تم القضاء عليه في إسرائيل ، فإن موجة تالية يمكن أن تأتي "عبر الحدود مع إسرائيل. وبالتعاون مع السلطة الفلسطينية، أغلقت إسرائيل جميع المعابر الحدودية للفلسطينيين من الضفة الغربية في 18 أذار ، مع اختيار 47،000 عامل فلسطيني في نهاية المطاف البقاء في إسرائيل لمدة تصل إلى شهرين.
وفي 23 اذار ، تم الكشف عن تحويل 120 مليون شيقل (33.5 مليون دولار) من أموال المقاصة - اموال الجمارك الفلسطينية التي تحتجزها إسرائيل جزئيا - إلى السلطة الفلسطينية كإجراء طارئ. وفي وقت لاحق ، تم تسليم 3000 شريحة فحص فايروسية و 50.000 قناع طبي تبرعت بها منظمة الصحة العالمية إلى النظام الصحي للسلطة الفلسطينية في خطوة منسقة مع COGAT.

في 30 آذار ، أشاد المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف "بالإجراءات بعيدة المدى التي اتخذتها إسرائيل والسلطة الفلسطينية" لمكافحة الفايروس.
وفي تأكيد لروح التعاون الجديدة ، أظهر استطلاع للرأي نشره المركز الفلسطيني للرأي العام وجالوب إنترناشيونال يوم 24 اذار أن أكثر من 68٪ من الفلسطينيين يؤيدون التعاون مع إسرائيل من أجل منع انتشار COVID-19..

ووفقاً لصحفي كبير في رام الله ، أصبح تعاون السلطة الفلسطينية مع إسرائيل "مطلباً وطنياً" بين الفلسطينيين . وقال: "هناك عنصر نفسي". "للمرة الأولى ، يواجه الجانبان العدو نفسه ، وينظر الفلسطينيون إلى الإسرائيليين كشركاء ضد هذا العدو. لقد أدى ذلك إلى تقليل العداء ، وقد يكون له بعض التأثير [على العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية] على المدى الطويل.

كما كشفت الأزمة للإسرائيليين عن بعض المزايا المحتملة لحل الدولتين. لقد قدمت إيضاحًا جديدًا لفوائد وجود السلطة الفلسطينية وإطار الحكم الفلسطيني الذي أنشأته اتفاقيات أوسلو ، وكيف سيكون عبء هذه المسؤولية على أكتاف إسرائيل لو لم تكن السلطة الفلسسطينية قائمة. ومع إدارة السلطة الفلسطينية لأمنها الداخلي وخدمات الرعاية الصحية ومسائل أخرى في الضفة الغربية ، تمكنت الحكومة الإسرائيلية من التفرغ الكامل لتركيز جهودها بشكل أساسي داخل الخط الأخضر.

وأوضح البروفيسور جلعاد هيرشبرجر ، عالم النفس الاجتماعي في IDC - هرتسليا ، كيف أن "الظروف الفريدة للوباء العالمي تجعل الصحة العامة الإسرائيلية والفلسطينية متشابكة".
"لا يمكن أن يكون أي من الجانبين آمنًا إذا تعرضت صحة الآخر للخطر." وفي حديثه عن هذا الواقع الجديد ، أعرب نضال فقهاء ، المدير العام لمبادرة ائتلاف السلام الفلسطيني - جنيف ، عن اعتقاده بأن الاستجابة المشتركة للأزمة "ستساهم في تغيير المنظور المستقبلي للعلاقة" بين الجانبين. وقال: "هذه الجائحة أرسلت رسالة واضحة لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين أن مسألة التعاون والتنسيق ، وترتيب أو التعامل مع مثل هذه المواقف بشكل مشترك ، أمر لا بد منه. "

أدى ارتفاع مستوى التعاون بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية إلى نقل مؤشر التنسيق الأمني من 8 إلى 9. وزادت مؤشرات الرأي العام الفلسطيني والمجتمع المدني من 4 إلى 5.
6
7
لا خطوات جديدة نحو الضم وسط أزمة COVID-19:

مع تركيز جميع مكونات الحكومة الإسرائيلية على أزمة الفايروس، او تأثر هذه المكونات بها ، توقف الحراك الذي كان قائما تجاه ضم أجزاء من الضفة الغربية في آذار ، حتى مع استمرار فريق رسم الخرائط الأمريكي- الإسرائيلي في عمله.
ومع ذلك ، لم تتفق،بعد، حكومة الوحدة الوشيكة بين نتنياهو وبيني غانتس ، التي يجري التفاوض حول تركيبها حاليًا ، على صيغة تتعلق بإمكانية الضم في المستقبل.

وفي 30 مارس ، أرسلت المنظمات الإسرائيلية التي تشكل ائتلاف الدولتين ، بما في ذلك مبادرة جنيف ، رسالة إلى غانتس وزعيم حزب العمل عمير بيرتس اكدت فيها أن "ضم المستوطنات يجب أن يكون خطًا أحمرًا، فإذا تم تجاوزه فان على اولئك الذين يدعمون السلام ويؤديون إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية، ان لا يستمرون في الحكومة ".
وحث الموقعون كلا الزعيمين على "وقف أي خطط ضم والتأكد من أنه في الاتفاقيات الأساسية للحكومة المقبلة لن يكون هناك ضم أحادي الجانب للمستوطنات والأراضي في الضفة الغربية.

وعلى الرغم من أنه من الواضح أن الخطوات العملية نحو الضم يتم تأجيلها حاليًا ، لكن معلوم انه وفور أن تخف أزمة COVID-19 ، فإن الاعتبارات السياسية المحلية لكل من نتنياهو والرئيس ترامب قد تقود أيًا من القائدين إلى استخدام هذه المسألة لتحقيق مصالحة.

في الوقت الحالي ، نقلت هذه التطورات المؤشر لخاص بالضم (فرض القانون الإسرائيلي في الضفة الغربية) من 4 إلى 5.
8
9
في مواجهة تهديد COVID-19 ، انخفاض كبير في العنف ومساعدة السلطة الفلسطينية الجديدة لغزة:

كان هناك وقف شبه كامل للعنف في غزة خلال شهر آذار ، حيث اتخذت كل من إسرائيل وحماس تدابير لاحتواء انتشار الفايروس.
وفي حين تم إطلاق صاروخ واحد من القطاع في 6 وآخر في  27 مارس ، ومع قيام إسرائيل بشن غارات جوية محدودة ردا على ذلك ، لم تكن هناك أي هجمات أخرى من أي نوع ، مما يشير إلى تراجع كبير عن الأشهر السابقة. علاوة على ذلك ، ألغت حماس والقوى الفلسطينية الأخرى مسيرة كانت مخططة لإحياء ذكرى يوم الأرض في الثلاثين من آذار، ووجهت جهودها ومواردها نحو بناء وإعداد المباني لاستخدامها كمراكز للحجر الصحي.

في غضون ذلك ، اتخذت السلطة الفلسطينية عددا من الإجراءات لمساعدة الفلسطينيين في غزة ، بما في ذلك توزيع المساعدات الخارجية والأدوية والمعدات الطبية.
وللمرة الأولى ، رفعت السلطة الفلسطينية الاجراءات الاقتصادية السابقة في غزة ، وألغت التقاعد القسري للموظفين المدنيين في السلطة الفلسطينية الذي تم تطبيقه في عام 2017.
قد تكون هذه الخطوات بداية زيادة في التعاون بين السلطة الفلسطينية وحماس لمحاربة انتشار وتأثير الفيروس ، الأمر الذي قد يحسن الآفاق ويدعم المصالحة.

في الوقت الراهن ، ظلت جميع المؤشرات المتعلقة بالمصالحة في مكانها.  ومع تراجع العنف بسبب أزمة COVID-19 فقط ، وهي مسألة لا علاقة لها بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني ، ظلت المؤشرات ذات الصلة كما هي.
10
11
كشف معلومات جديدة عن التوسع الاستيطاني مع تقدم نفتالي بينيت بخطط لبناء : E1

أظهر تقرير جديد أصدرته منظمة السلام الآن في 18 آذار أنه على الرغم من الانخفاض الطفيف في بناء المستوطنات في عام 2019 ، فقد ارتفع معدل المصادقة على خطط البناء الاستيطاني في الضفة الغربية بشكل كبير.
تقدمت إسرائيل بخطط لبناء 8،457 وحدة سكنية في عام 2019 ، وذلك بزيادة من 5،618 وحدة في عام 2018.
وقد تبين ان ما يقرب من 63٪ من البناء الجديد في عام 2019 اقر في مستوطنات تقع شرق الحدود المقترحة في مبادرة جنيف.
علاوة على ذلك ، كشف التقرير عن أن 10٪ من البناء اقر في بؤر استيطانية غير قانونية ، وأن 11 بؤرة استيطانية جديدة تم إنشاؤها في عام 2019 ، جميعها شرق الحدود المقترحة لمبادرة جنيف.
وجاء التقرير في أعقاب خطوة مهمة أخرى اتخذها وزير الجيش نفتالي بينيت لتوسيع المستوطنات والذي اقر في 9  آذار خطة لتعبيد طريق سريع بهدف ازالة حركة المرور الفلسطينية من منطقة E1 في معاليه أدوميم.
جاء ذلك بعد التفويض  الذي منحه اياه بنيامين نتنياهو في شباط  لتقديم خطط لبناء 3500 وحدة سكنية جديدة في منطقة E1 ، وهو المشروع الذي سيؤدي، في حال  تنفيذه، الى عزل القدس الشرقية عن امتدادها في الضفة الغربية، ويمنع تواصل دولة فلسطينية مستقبلية.

مع إنشاء البؤر الاستيطانية غير القانونية الجديدة كمستوطنات زراعية ، تحول المؤشر ذات الصلة من 6 إلى 5. بقيت جميع المؤشرات الأخرى ذات الصلة كما هي حتى الآن.


12
13
موضوعات للبحث الشهر المقبل:

  • - تعاون إسرائيلي- فلسطيني متواصل واكثر قوة لمكافحة انتشار COVID-19في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة.
  • - تحولات محتملة في الخطاب العام بين كل من الإسرائيليين والفلسطينيين حول من هو المسؤول عن الأزمة.
  • - جدول أعمال الحكومة الإسرائيلية الجديدة بشأن القضايا المتعلقة بالضم والتوسع الاستيطاني وجدول الوزراء الجدد في الحقائب الرئيسية ، مثل وزارة الجيش.
17
مؤشر حل الدولتين (TSI) من اعداد مبادرة جنيف ، وهي منظمة فلسطينية إسرائيلية تعمل على تعزيز اتفاق سلام متفاوض عليه بروح الدولتين. وتم انتاجه من قبل فريق إسرائيلي فلسطيني ، وهو يعكس منظورًا ثنائيًا فريدًا.
إذا كنت تعتقد بأننا أغفلنا شيء ما هذا الشهر، أرسل لنا نصائح وتعليقات هنا
14
تم إصدار هذا المنشور بدعم مالي من الاتحاد الأوروبي. ومحتوياته هي مسؤولية فريق تحرير مؤشر جنيف لدولتين وحدها ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر الاتحاد الأوروبي.
اعلان
هذه الرسالة من مؤشر حل الدولتين، تحالف السلام الفلسطيني – مبادرة جنيف، رام الله، فلسطين. إذا رغبتم بعدم استلام هذه الرسالة 
يرجى إبلاغنا على البريد الإلكتروني info@ppc.org.ps أو بضغط "إلغاء الإشتراك" أسفل هذه الرسالة.
لإلغاء الاشتراك، اضغط هنا
Powered by Publicators

Powered by Publicators